أخبار محلية

تمرد بمعسكر للقوات الخاصة بمحافظة تعز.

كشفت مصادر لـ«العربية» تمرداً بمعسكر للقوات اليمنية الخاصة بتعز، المعروفة بانتماء بعضها للميليشيات الحوثية، والبعض الآخر للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقالت المصادر إن الشرطة العسكرية بتعز رفضت التوجه إلى عدن. ويأتي ذلك وسط اشتباكات بين اللجان الشعبية والحوثيين بمحيط مطار عدن.

من جهة أخرى قالت مصادر محلية في منطقة الجليلة بمحافظة الضالع جنوب اليمن ان حوالي 300 من الحوثيين تساندها قوات الجيش والدبابات قامت بإقتحام منطقة الجليلة في ساعات الصباح اليوم والسيطرة عليها.

وقال شهود عيان ان قتلى من الحوثيين وقوات الجيش اضافة الى عشرات الجرحي اثر عملية الاقتحام لمنطقة الجليلة حيث تم مواجهتهم من قبل اللجان الشعبية .

واضافت المصادر أن عملية الاقتحام تمت بالقصف بالدبابات للمنازل الذي تهدمت فوق ساكنيها حيث احترق منزل وسقط اربعة جرحى من السكان وحاله من الرعب وسط السكان بسبب القصف على المدنيين.

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين استولوا على موقع السوداء العسكري بالجليلة الذي كانت تحت سيطرت اللجان الشعبية ويسعون الى نقل دفاعات جوية ووضعها في المواقع لمواجهة القصف.

وبحسب المصادر ان قصفا عنيفا شهدته مدينة الضالع والقرى المجاورة وتم ادخال دبابات الى وسط منطقة الجليلة.

وقال شاهد عيان انه شاهدهم وهم ينقلون القتلى والجرحى على متن ناقلات واطقم وشاهد مقاتلين اطفال لا تتجاوز اعمارهم عن 15عام.

مصادر اخرى قالت ان اللجان الشعبية انتقلت الى وسط مدينة الضالع استعدادا لمعركة اخرى لمواجهة الجيش والحوثيين

وأكدت المصادر عن نزوح للأسر من مدينة الضالع ومن مناطق الجليلة ومناطق مجاورة الى القرى في جحاف والأزارق بسبب القصف العنيف.

مصادر محلية قالت أن اللجان الشعبية استهدفت طقم عسكري تابع للحوثيين على اثرة سقط قتلى وجرحى.

شهود عيان قالوا ان طائرات حلقت بعلو مرتفع فوق سماء الضالع وان مضادات الطياران اطلقت بكثافة عليها من مناطق متفرقة الذي يتواجد فيه مضاد الطيران

Previous post
كلمة علي عبدالله صالح بشان التتطورات الراهنة 28-03-2015
Next post
عملية “عاصفة الحزم” تدمر مدرج مطار الحديدة الدولي على البحر الأحمر.