أخبار سريعة

المبادرة الشبابية للمصالحة تدشن فعالياتها وتلتقي اللجنة المركزية للتنظيم الناصري بصنعاء

دشنت المبادرة الشبابية للمصالحة الوطنية اجتماعاتها مع القوى السياسية والوطنية اليوم الأحد بالعاصمة صنعاء
والتقى الفريق السياسي بالمبادرة اليوم الأحد بمقر اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الناصري بعضو اللجنة محمد سيف ناجي مشددين على ضرورة التوافق السياسي بين القوى السياسية ، وشروعها في بناء الدولة اليمنية للخروج من حالة الصراع إلى حالة البناء ، وتحمل مسئوليتها تجاه ما حدث ويحدث في البلاد .
وأكد الفريق السياسي بالمبادرة الذي ترأسه الناشط السياسي عرفات شروح أن حالة الاختلاف والصراع بين القوى السياسية باتت تهدد مستقبل اليمن ، خصوصاً أن تداعياتها باتت تهدد النسيج المجتمعي لليمن ، ما دعا إلى إطلاق المبادرة لإيجاد اصطفاف شبابي وشعبي للضغط على القوى السياسية للتوافق وفق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة ، والتأسيس لمعايير لشراكة حقيقية بين مختلف القوى اليمنية حسب المصدر الذي حضر الاجتماع .
القيادي في التنظيم الناصري محمد سيف ناجي بارك خطوات المبادرة متمنياً أن تتفاعل القوى السياسية معها على المستوى السياسي والميداني
وأوضح أنه ينبغي أن تشعر القوى المتحاورة بأن هناك ضغط عليها للتوافق وشعورها باستمرار الضغط لتنفيذ ذلك التوافق ، مشيراً إلى أهمية دور الشباب ومنظمات المجتمع المدني في تحقيق ذلك.
كما التقى وفد المبادرة بالدكتور عبد العزيز الترب بمكتبة في إطار حشد الجهود الوطنية والشعبية لدعم وتعزيز مسارات المبادرة .
وأشار الترب خلال لقاءه بالفريق السياسي للمبادرة على أهمية الدور الشبابي في الضغط على القوى السياسية للتوافق فيما بينها ، مشيراً أن اليمن تمر بمرحلة خطيرة تستوجب من الجميع وفي مقدمتهم الشباب بتحمل مسئولياتهم تجاه ما يحدث داعيا الفريق إلى الإسراع في التحرك السياسي والشعبي للمبادرة .
كما التقى الفريق بعدد من الأكاديميين بالعاصمة صنعاء الذين أعلنوا مساندتهم ودعمهم لتحركات المبادرة السياسية والشعبية في الضغط على القوى المتحاورة للتوافق والخروج باليمن إلى بر الأمان .
ودعا الأكاديمي في جامعة صنعاء الدكتور عبد الحميد داؤود فريق المبادرة إلى الاستمرار بالتحرك الجاد على المستوى السياسي والشعبي ، مؤكداً أن المبادرة جاءت لتكسر حالة الجمود والخوف لدى الشباب من الخوض في العمل الوطني العام باليمن .
وكان عدد من النشطاء الشباب وأعضاء من برلمان الشباب اليمني أعلنوا الأربعاء الماضي عن المبادرة الشبابية للمصالحة الوطنية بهدف الضغط على القوى السياسية للتوافق وانجاز المرحلة الانتقالية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة .
ومن المتوقع أن يلتقي فريق المبادرة في الأيام القادمة الرئيس عبد ربه منصور هادي وزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي وقادة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية والسياسية في اليمن .

Previous post
تفاصيل أولية لمغادرة وزير الدفاع اليمني من صنعاء الى عدن بطريقة هادي
Next post
باكستان تؤكد أنها ترغب في حل كافة مسائلها مع الهند عبر الحوار