اخبار دولية

وزير الداخلية .. يؤكد أنه لا يمكن إلقاء مسئولية الإرهاب على المدارس الدينية ولا وجود لداعش

صرح وزير الداخلية الباكستاني شودري نثار علي خان بأنه لا يمكن إلقاء مسئولية نشر الإرهاب في باكستان على المدارس الدينية، موضحاً بأن المدارس الدينية ليست وحدها المسئولة عن انتشار الإرهاب في باكستان وأن 90 % منها توفر التعليم المجاني للفقراء والأيتام وأصحاب الاحتياجات الخاصة، كما أكد بأنه لا وجود لتنظيم داعش في باكستان.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها في إحدى المؤتمرات الحقوقية في لندن، حيث أوضح بأن القوات المسلحة الباكستانية قد حققت نجاحات متواصلة في العمليات العسكرية التي تجريها في منطقة القبائل الباكستانية منذ 15 يونيو 2014م وقد نجحت إلى حد كبير في القضاء على المليشيات الطالبانية التي تمثل الوجه الأساسي للإرهاب في باكستان، وأكد بأن العمليات العسكرية التي يجريها الجيش الباكستاني تحظى بتأييد متكامل من قبل كافة الأحزاب السياسية في باكستان مثلما أنها تحظى بتأييد شعبي على كافة المستويات الاجتماعية.

وطالب شودري نثار من المجتمعات الغربية بعدم ربط الإرهاب بالإسلام، موضحاً بأن الإرهاب ليس مذهباً أو ديانة. من جهة أخرى قامت السلطات الباكستانية بإغلاق نحو 54 مدرسة دينية غير مسجلة في إقليم السند الباكستاني، وذلك من باب تقنين أداء المدارس الدينية.

Previous post
باكستان والمؤتمرات والمنظمات الدولية التقرير السنوي
Next post
عمران خان.. الولايات المتحدة وأفغانستان سبب تدهور الوضعي الأمني