اخبار دولية

المدارس الدينية .. سياسيات الحكومة تقود البلاد إلى نهج الدولة العلمانية

قررت هيئة وفاق المدارس العربية تنظيم حملة واسعة النطاق ضد عمليات مداهمة المساجد واعتقال الشخصيات الدينية، وقال أمين عام وفاق المدارس قاري حنيف جالندهري في تصريحات أمام وسائل الإعلام أمس أن وفاق المدارس ستنظم اجتماعين في المرحلة الأولى، الأول في الجامعة الأشرفية بلاهور في الخامس عشر من مارس، والثاني في حديقة لياقت بمدينة راولبندي بتاريخ 19 مارس، أضاف أنه كان ينبغي على رئيس الوزراء نواز شريف ورئيس أركان الجيش الجنرال راحيل شريف أن يناقشوا ممثلي المدارس الدينية قبل بد الحملة ضدها، وأضاف جالندهري أنه يدين الإرهاب بكل أنواعه، لكنه لن يقبل العنف ضد الإسلام واستهداف الدين بذريعة مكافحة الإرهاب، وأوضح أنه لا ينبغي ربط أنشطة عنف تقوم بها فئة ضئيلة وبدون أدلة وبراهين قطعية ضد مجمل المدارس الدينية، وقال إن الأجهزة الأمنية سلكت طريق الصدام مع المعاهد الدينية رغم أن المدارس الدينية تتعاون معها.

ومن جانب آخر قال رئيس لجنة علماء باكستان الشيخ طاهر أشرفي أن قضية المدارس الدينية كانت أحد النقاط العشرين في خطة العمل الوطنية، لكن الحكومة تجاهلت جميع النقاط الأخرى وركزت فقط على المدارس الدينية، وربطت الإرهاب مع الدين فحسب، متسائلاً أليس من الجدير مسائلة الذين هاجموا المساجد وأحرقوا العلم الباكستاني في بلوشستان والمتورطين في إحراق 250 عامل بمصنع في كراتشي. ومن جانب آخر قال رجل الدين بير سيف الله خالد أن السياسيات الحكومية الحالية تقود جمهورية باكستان الإسلامية إلى نهج الدولة العلمانية.

Previous post
اتفاق بين باكستان والاتحاد الأوربي على التعاون في مجال مكافحة الإرهاب
Next post
الرئيس الباكستاني يعتمد تعديل قانون الجيش لعام 2015م