اخبار دولية

القاعدة تعزم أنها تألمت بسبب الهجوم على المدرسة في بيشاو

زعم فرع القاعدة في باكستان إن قلبه “ينفطر الما” على المذبحة التي ارتكبتها حركة طالبان في مدرسة باكستانية ودعا الحركة الى استهداف قوات الأمن فقط. وقتل في هجوم الثلاثاء 149 شخصا معظمهم من الاطفال في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان. وقال اسامة محمود المتحدث باسم فرع جنوب اسيا لتنظيم القاعدة في بيان من اربع صفحات بعثه بالبريد الالكتروني “قلوبنا تنفطر الما وحزنا على هذا الحادث”.  واضاف “لا شك في ان قائمة الجرائم والفظائع التي ارتكبها الجيش الباكستاني تخطت كل الحدود، وصحيح ان هذا الجيش يتفوق على الجميع في عبوديته لاميركا وابادته للمسلمين .. ولكن ذلك لا يعني ان علينا ان ننتقم من المسلمين المضطهدين”. وتابع “ان الاسلحة التي حملناها ضد عدو الله اميركا والحكام التابعين لها والجيش المستعبد، يجب ان لا توجه الى صدور الاطفال والنساء وشعبنا المسلم”. واعلن زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري عن انشاء فرع القاعدة في جنوب اسيا في سبتمبر “للجهاد” في بورما وبنغلادش والهند. ودانت حركة طالبان الافغانية، المرتبطة بحركة طالبان الباكستانية، الهجوم وقالت ان قتل الاطفال الابرياء يخالف تعاليم الاسلام. ويشن الجيش الباكستاني هجوما واسعا ضد مخابئ طالبان وغيرها من الجماعات المسلحة في مناطق القبائل المضطربة على الحدود مع افغانستان منذ ستة اشهر.

Previous post
الرئيس الباكستاني يدعو طالبان إلى وضع السلاح
Next post
باكستان تؤكد أنها لن تشن عمليات عسكرية على الأراضي الأفغانية