اخبار دولية

محكمة باكستانية تفرج عن المتهم بتدبير هجمات مومباي

قال محامون الخميس إن محكمة باكستانية قررت الإفراج بكفالة عن متهم بتدبير الهجوم الدموي الذي وقع في مدينة مومباي الهندية عام 2008.

ومن المرجح أن يغضب الإفراج بكفالة عن زكي الرحمن لخفي الهند، وقد يعرقل محاولات حديثة لتحسين العلاقات المضطربة بين الجارتين النوويتين. واعتقل لخفي في باكستان عام 2009، فيما يتعلق بالهجوم الذي شنه متشددون باكستانيون وأدى إلى مقتل 166 شخصاً، وذكر المسلح الوحيد الذي بقي على قيد الحياة أن لخفي هو العقل المدبر للهجوم. ومنذ ذلك الحين وهو محتجز في سجن شديد الحراسة في روالبندي المتاخمة للعاصمة إسلام أباد.

بدوره، قال محامي الدفاع رضوان عباسي: “نعم أصدرت المحكمة أمراً بالإفراج عن لخفي بكفالة قيمتها مليون روبية (10000 دولار)”.

وأضاف “نأمل أن يخرج لخفي يوم الإثنين أو الثلاثاء”، بينما ذكر أحد ممثلي الادعاء أنه يمكن الطعن في الحكم. وذكر المدعي تشودري أزهار إنه “بعد الاطلاع على تفاصيل أمر المحكمة، سنكون في وضع يسمح لنا بأن نقرر ما إذا كنا سنطعن في قرار المحكمة”.

وتلقي الهند على جماعة “عسكر طيبة” المتشددة التي تتخذ من باكستان مقراً لها، مسؤولية هجمات مومباي، وظل 10 مسلحين طوال أيام يطلقون النار بشكل عشوائي ويلقون القنابل في مناطق قريبة من أشهر معالم الهند. من جانبها، رحبت جماعة باكستانية يتردد أنها كانت وراء الهجوم، بقرار الإفراج عن العقل المدبر للهجمات، قائلة إن الحكم يمثل انتصاراً للحقيقة. وقالت جماعة الدعوة الخيرية، التي تعد الواجهة لجماعة العسكر الطيبة المسلحة، إن القرار يوضح عدم وجود أدلة ضد زكى الرحمن لخفى.

Previous post
الرئيس الباكستاني ورئيس الوزراء يجددان عزمها على محاربة الإرهاب
Next post
باكستان مقتل ثلاثة جنود بانفجار شمال غرب