مقالات

الحلقة الأولى ما الذي حدث في صنعاء ؟

مقال يتحدث في الحلقة الأولى  ما الذي حدث في صنعاء ؟ للدكتور ثابت حسين صالح علي نائباً لرئيس المركز الوطني للدراسات الاستراتيجية

عندما قال السيد جمال بن عمر (ان ما حدث في اليمن كان خارقا” للعادة ) فانه لم يبالغ او يجافي حقيقة ماحدث من تحول نوعي لم تشهده صنعاء منذ اكثر من خمسين عاما”. 
جوهر وهدف التحول الثوري النوعي الذي جرى بقيادة حركة انصار الله يكمن في زعزعة عروش “المركز المقدس” كما وصفه د.ياسين سعيد نعمان …
هذا المركز المتمثل بالمجمع القبلي العسكري الديني الذي استحوذ على مقدرات اليمن ومقاليد الحكم فيها منذ 26سبتمبر 1962م وان شئنا ان نكون اكثر دقة منذ 5نوفمبر1967م وبصورة اكثر وقاحة وشراهة وضراوة منذ حرب 1994م ضد الجنوب الشريك الذي حاول بناء دولة الشراكة والمواطنة المتساوية ليخسر دولته التي كانت مهابة بوطنها ومواطنيها .وبنتيجة هذه الحرب انفرد تحالف الحرب باضلاعه الثلاثة العسكري والقبلي والديني بفرض سيطرة مطلقة على البلاد والعباد .
قاوم شعب الجنوب ورفض واقع الاحتلال وانطلق الحراك الجنوبي السلمي كاول ثورة تحررية سلمية في الوطن العربي خلال القرن الحالي … مما شجع الشعب في الشمال الى التحرك ضد الاستبداد والفساد … وكان لحركة الحوثيين دورها الفعال- التي كانت قد واجهت ستة حروب ظالمة شنتها سلطة المركز المقدس- كان لهذه الحركة دورا فعالا في انطلاق ثورة فبراير2011م …
هذه الثورة خطفها جزء من هذا ” المركز المقدس ” وحولها الى ازمة سياسية وبموجب المبادرة الخليجية تخلى صالح عن السلطة مقابل الحصانة له ولمن عمل معه خلال 33 عاما” !!! وتم تجاهل اهم قضيتين جوهريتين هما القضية الجنوبية وقضية صعده .

الدكتور ثابت حسين صالح علي نائباً لرئيس المركز الوطني للدراسات الاستراتيجية

 

وعلى الرغم من الجهود التي بذلت لحل هاتين القضيتين من خلال مؤتمر الحوار الوطني الشامل -الذي لم تشارك فيه قوى الحراك الجنوبي الفاعلة – الا ان قوى المجمع العسكري القبلي الديني او المركز المقدس حالت دون الوصول الى حلول عادلة ومنصفة وبغطرستها المعهودة رفضت مجرد الاستماع لرؤى مكونات انصار الله والحراك والحزب الاشتراكي … بل وحاولت الالتفاف والتحايل على مخرجات الحوارعلى علاتها وتواضعها وعدم تلبيتها للحدود الدنيا من متطلبات الحلول.
وبعد مرور ما يقارب العام على هذا المؤتمر ودون الشروع في تنفيذ مخرجاته لنفس الاسباب التي اشرنا اليها …قام انصار الله بتحرك شعبي وسياسي وعسكري غير مسبوق مستندين الى نضوج حالة ثورية ودعم شعبي وانتصارات في الميدان في مقابل انهيار خصومهم الاصلاحيين والقبليين الموالين لهم في عمران والجوف.
كان انصار الله ومنذ بداية تحركهم واثقين من نجاحهم في مواجهة قوى المركز المقدس والقضاء عليه او تحييده في اضعف الايمان .
اما هذا المركز فقد حاول مواجهة هذه التحرك بتحرك مضاد ح

شد بحشد ورفض او مساومة تنفيذ المطالب والتحريض على استخدام القوة ضد “المتمردين ” … لكن ذلك كله لن يفلح في وقف حركة انصار الله المدعومة شعبيا وعسكريا علنا” وسرا” فتهاوت عروش وغرور قوى الفساد والاستبداد في عقر دارها.
كيف سقطت او استسلمت صنعاء او رحبت وانضمت الى الحركة التي تصدرها انصار الله وموقف الجيش والقوى السياسية في صنعاء وفي عدن ؟ ….هذا ما سنحاول تناوله في موضوع قادم ان شاء الله.

Previous post
حوثي يجلس على كرسي القائد الأعلى للقوات المسلحة
Next post
الحلقة الثانية ما الذي حدث في صنعاء؟