أخبار محلية

هيومن رايتس ووتش وانحرافها المهني

تابعنا تقرير هيومن رايتس ووتش الذي صدر مؤخرا فوجدنا تركيزه على جانب معين وتجاهل الكوارث الكبرى التي سببتها المليشيا الإنقلابية في ضرب الإقتصاد الوطني وتمزيقها للنسيج الإجتماعي وإرتكابها العديد من المجازر فيىصفوف المدنيين وتهجير أكثر من 2 مليون مواطن يمني جراء الحرب التي شنها الحوثيين على كل اليمنيين فتعطلت أعمالهم وصادر الحوثيين جزء كبير من ممتلكات البعض منهم.

كما تجاهل التقرير إستخدام الحوثيين للمستودعات والأماكن والمنشأت المدنية كمخازن للأسلحة والذخائر وثكنات عسكرية للمليشيا كما تجاهل التقرير تفجير الحوثيين لمنازل المدنيين وقصفهم للأحيا المدنية والمنشأت الإقتصادية والصناعية كقصف الحوثيين لمصفاة عدن وأستخدم التي إن تي  في كل من مصنع إسمنت البرح وعمران لصناعة المتفجرات.

كما تجاهل التقرير تلغيم الحوثيين لمساحات واسعة من الأراضي اليمنية وحولها إلى أراضي غير صالحة للزراعة والرعي محولا حياة المواطنيين إلى جحيم.

كما تجاهل التقرير نهب الحوثيين للمال العام وطرد الناس من وظائفهم ومصادرة رواتبهم ناهيك عن فتحهم للسوق السوداء التي حولت إحتياجات الناس إلى مصدر للثراء فعطلوا  وسائل النقل ومضخات المياة وأرتفعت نسبة تكاليف الحياة ومعانات المواطنين في حين حين يعيش غالبية اليمنيين تحت خط الفقر.

كما تجاهل التقرير تعطيل الحوثيين للحياة والمطارات والموانئ ووسائل النقل وأعاقتهم لحرية التنقل واختطاف الصحفيين والسياسيين,

لقد أنحاز التقرير انحياز كامل للقوى الإنقلابية متجاهلا جرائم المليشيا الحوثية وأضرارها الكارثية تجاه المدنيين والمنشأت الإقتصادية وهذا ما يشكك بحيادية ونزاهة منظمة هيومن رايتس ووتش وانحرافها عن دورها الحقوقي والإنساني والإنساني محولا” لها إلى منظمة ذات اجندة وأهداف سياسية لخدمة الإنقلابيين.

وعليه:

فإنا ندعوا المنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية لرصد جرائم الحوثيين وانتهاكاتهم وادانة جرائمهم الكارثية والأضرار البالغة التي احدثوها في الإقتصاد الوطني بكل حياد وشفافية مما يعزز من مصداقيتها بعيد عن أي انحراف مهني أو إنحياز سياسي.

هذا والله من وراء القصد.

صادر عن :

الكاتب والناشط / حافظ محسن مطير

الناشط الإعلامي عبد المحسن المراني

الناشط الحقوقي ظافر ناصر الأقرع.

الناشط الحقوقي أحمد حسين قوسان

الكاتب والناشط  / مانع محمد يحي سليمان

Previous post
ببالغ الحزن والأسى ينعى  التكتل المدني لإقليم تهامة رجل الدولة
Next post
حضور الإرادة الشعبية التركية