مقالات

لما لا تنتصر المقاومة…!

لما لا تنتصر المقاومة والجيش الوطني وتتحرر تعز و الجميع يدعوا لها كل يوم بالفرج وقرب الخلاص وإنتهاء الجائحة الحوثية التي دمرت كل شيء وقتلت كل القيم الإنسانية,
حتى والدتي المقعدة منذ غادرت أتصلت بها والفرحة تدب فيها وصوتها المتهلهل تتخلله الحيوية والبشاشة وتدعوا بقرب الفرج والنصر لبقية المناطق لأعورد إليها فمنذ أصيبت في غيابي لم أستطع زيارتها ولو لمرة واحده.

حافظ مطير

هذا انا واحد من المشردين وكل أقاربي يدعوا بإنتهاء الحوثي ليعم الإستقرار والكل يدعوا ليعودوا اقاربهم اليهم.
فاكثر من ثلث الشعب مشرد وثلث تحت الإقامة الجبرية والقيود التي فرضها السلاليون ولا يستطيع احدهم التحرك يمين ولا شمال.
وثلث منتظر تغيير دفة الموازين لينقلب مع من غلب وبعد أن تنتصر المقاومة وتتقدم سينكشف الحوثي ويتعرى غطائه تماما” ليبقى السلاليين المحتلين وحدهم واضحين وضوح الشمس أمام الشعب وليس امامهم خيار الا الإنصهار والذوبان بين فئات الشعب أو فليواجهوا الشعب ويواجهوا مصيرهم وحتفهم الإبدي,
فلما لا تنتصر المقاومة والجيش الوطني وهي تمثل الإرادة الوطنية و الضمير الوطني المقاوم لمشروع القهر والإذلال الذي مارسه المحتل السلالي بحق الشعب وأراد مصادرت وجدانه وذاته وحقه في الحياة ليتمسيد الغاصب على إبن الإرض وصاحب الموطن.
ستنتصر وينتصر الشعب ويعاد الإعتبار لليمن واليمنيين أرض وتاريخ وحضارة.
…….
كتابات / حافظ مطير
…….

Previous post
بلاغ صحفي أحمد حسين قوسان
Next post
ألجماعه الظلامية!! شعارات إنسانيه لتسلط فئه سلاليه !!!