اخبار دولية

جاويش أوغلو: نبحث مع دول الخليج إيجاد حل سياسي في اليمن بعد تطابق وجهات نظرنا مع إيران بشأن التعاون بهذه القضايا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، “تقع مهام هامة على تركيا وإيران والمملكة العربية السعودية من أجل إيجاد حل سياسي في اليمن، وضمان وقف إطلاق النار، وإرسال مساعدات إنسانية، والبدء بمفاوضات تفضي إلى نتائج، وتكوين نهج إداري في اليمن يشمل الجميع، وتطابقت وجهات نظرنا مع إيران بشأن التعاون بهذه القضايا، والآن نتباحث مع دول الخليج العربي وسنواصل ذلك”.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي جمعه بنظيره السوداني “محمد علي أحمد كرتي”، عقب لقاء ثنائي وآخر بين الوفود في العاصمة التركية أنقرة، حيث استذكر جاويش أوغلو أن الصحافة أشارت إلى اتخاذ قرار عمل مشترك بخصوص اليمن خلال الزيارة الأخيرة للرئيس رجب طيب أردوغان إلى إيران.
وأعرب جاويش أوغلو عن ثقتهم أن تتغلب الحلول السياسية والحوار على مشكلة اليمن، مضيفاً “طبعاً فإننا كوزارة للخارجية نتولى مهمة إجراء تلك المحادثات، كما أننا نلتقي وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف كلما سنحت الفرصة، واتصالاتنا ستكون أكثر قرباً في المرحلة المقبلة، فهدفنا انتهاء الفوضى في اليمن، وعودة السلام والاستقرار إلى ذلك البلد”.
وأشار جاويش أوغلو إلى أن تركيا زادت من مستوى علاقاتها مع كافة الدول الأفريقية بفضل سياسة الانفتاح التي تبنتها بهذا الخصوص، مبيناً أن مشاريع التنمية، والمساعدات الإنسانية التركية لأفريقيا تتزايد يومياً، مشدداً أن بلاده ستواصل القيام بما يترتب عليها من أجل تعزيز العلاقات الثنائية مع السودان بشكل أكبر.
وتطرق جاويش أوغلو إلى حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل إلى نحو 320 مليون دولار أميركي، مبدياً رغبتهم في رفع ذلك الرقم إلى 500 مليون دولار، مؤكداً أنهم يهدفون إلى رفع حجم الاستثمارات التركية في السودان من 600 مليون دولار إلى مليار دولار.
وأفاد الوزير التركي أن بلاده تدعم بصدق مرحلة الحوار التي بدأتها الإدارة السودانية مع كافة أطياف المجتمع، وأضاف ” ندعم الخطوات التي اتخذتها السودان من أجل تطبيع العلاقات مع البلدان الغربية والولايات المتحدة الأميركية، وستكون لنا مساهمة بهذا الصدد”.
بدوره، أوضح وزير الخارجية السوداني إمكانية أن تلعب تركيا دوراً هاماً بشأن تطبيع العلاقات بين السودان والولايات المتحدة، مبيناً أن ثمانية تقارير عُرضت على الولايات المتحدة بخصوص الأوضاع في السودان ومسألة الإرهاب، مؤكداً أن تلك التقارير لا تنسجم مع الوقائع.
وأكد كرتي على أهمية العلاقات بين تركيا والسودان، مشيداً بجهود تركيا بخصوص المساعدات الإنسانية، لافتاً إلى أن المستشفى التي أقامتها تركيا في السودان تقدم خدماتها للمرضى القادمين من الدول الأفريقية المجاورة للسودان، مضيفاً ” إن افتتاح مركز علمي وثقافي في السودان سيساعدنا كثيراً فيما يخص تعليم أطفال أفريقيا”.
ونوه الوزير السوداني إلى أن المحادثات التي أجراها في أنقرة شملت مسائل التعاون الاقتصادي والتعاون فيما يخص الزراعة والثروة الحيوانية، مشيراً إلى أنهم ينتظرون دعماً من تركيا حول تمويل المشاريع المتعلقة بتلك المواضيع.
ودعا كرتي رجال الأعمال الأتراك إلى الاستثمار في السودان، شاكراً تركيا على الدعم الذي قدمته لبلاده فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.
وكانت الخارجية التركية أعلنت في بيان لها أول أمس، أن وزير الخارجية السوداني “محمد علي أحمد كرتي”، سيجري زيارة عمل إلى تركيا، ما بين 9 – 11 نيسان/ أبريل الجاري، تلبية لدعوة من نظيره التركي “مولود جاويش أوغلو”.

Previous post
اتفاق مفاجىء وغير مسبوق على بيع 36 مقاتلة رافال فرنسية للهند في ثاني صفقة خلال اسابيع
Next post
عمالقة المستديرة يتّحدون ضد الفقر